منتــــدى احبــــاء غــــاده

منتــــدى احبــــاء غــــاده

ثقافه عامه
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 [الحبيب المصطفى]

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
غاده
ADMIN

ADMIN
avatar

المزاج : حالة حب
الهوايه : مطالعه
المهنه : موظف
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 18410
تاريخ التسجيل : 08/02/2011
العمر : 38

بطاقة الشخصية
  :
اوسمه (غاده


اوسمه غاده)



  :
My MMS


My MMS



مُساهمةموضوع: [الحبيب المصطفى]    الثلاثاء يناير 10, 2012 11:47 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الحمد
لله رب العالمين، الذي أرسل محمدًا رحمة للعالَمين وجعله مثلاً كاملاً
وأسوة حسنة للمؤمنين، وحجة على خَلقِه أجمعين، حيث جعل رسالته عامة للناس
كافة، والصلاة والسلام على نبينا الرؤوف بالمؤمنين،الذي بُعث بمكارم
الأخلاق
للناس أجمعين .. وعلى آله وصحبه ومن اتبع سنته بإحسان إلى يوم الدِّين
..

اخواني و اخواتي في منتدى العاشق



********


سنتحدث اليوم عن أعظم الخلق
وأطهرهم.. عمن ضحى براحته من أجل أمته ..سنتحدث عن عظيم قرن الله كمال
الإيمان بمحبته وطاعته سنتنقل بين صفاته ومآثره ...نسعدُ بالحديث عنه
..والإستماع إلى روعة أخلاقه.. وننهل من معين سيرته الصافي فننتقل كالنحلة
التي تنتقل بين الورود..فترشف من ذا الرحيق وترشف من ذاك ..



نبــــــــــدأ

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


هو محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن
هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مره بن كعب بن لؤى بن غالب بن فهر
وينتهى نسبه إلى إسماعيل عليه السلام , وأبوه عبد الله بن عبد المطلب أحد
الذبيحين المذكورين في الحديث الشريف (أنا ابن الذبيحين)
يعنى جده البعيد إسماعيل , حين أمر الله سبحانه وتعالى إبراهيم علية
السلام بذبحه , والذبيح الثاني هو والدة عبد الله وذلك أن جده عبد المطلب
حينما حفر زمزم واستخرج كنوز جرهم منها , نازعته قريش فيها ولم يكن له من
أبناء ينصرونه ويؤازرونه , فنذر لله أن رزقه عشرة من الذكور ليتقربن إلى
الإلهة بواحد منهم , ورزقه الله عشرة من الذكور فأقرع بينهم فخرجت القرعة
على عبد الله فذهب به عبد المطلب ليوفى بندرة فمنعته قريش حتى لا تكون
بمثابة سابقة يعتادها العرب بعده , فاحتكموا إلى عرافة فأفتت أن يفتدي عبد
المطلب ابنه بعشرة من الإبل ويقارع بينها وبين عبد الله فإن خرجت على عبد
الله زاد عشرة من الإبل , ومازال عبد المطلب يفعل ذلك حتى بلغ عدد الإبل
مائه فخرجت القرعة على الإبل فذبحها عبد المطلب وافتدى عبد الله والد الرسول صلى الله عليه و سلم


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

تزوج عبد الله بامنة بنت وهب وهى
من أشرف بيوت قريش, ولم يمضى على زواجهما إلا فترة بسيطة حتى خرج عبد الله
بتجارة إلى الشام , ولكنه لم يعد إلى مكة حيث مرض في طريق عودته فذهبوا به
إلى يثرب , فمات عند أخواله من بنى النجار ولم يمض على حمل زوجته أكثر من
شهرين , وكأن الله أنجاه من الذبح لأداء مهمة معينة فلما انتهى منها قبضت
روحه !! وقيل أن عبد الله توفي بعد مولد ابنة بعام وقيل بثمانية وعشرين
شهرا والرأي الأول هو المشهور
وظلت آمنة تعيش في مكة في كفالة عبد المطلب وبما ترك لها زوجها عبد الله من
ثروة تقدر بخمسة من الإبل وقطيعا والغنم وجارية وهى أم أيمن

ولد صلى الله عليه وسلم في فجر يوم
الاثنين التاسع من شهر ربيع الأول عام الفيل ويرى الباحثون أن عام الفيل
غير معروف على وجه التحديد هل كان في عام 522م أو 563م أو570 أو 571م
فبحثوا عن تاريخ ثابت محقق يمكن على اساسه تحديد مولد الرسول صلى الله عليه
و سلم فوجدوا أن أول تاريخ تحقيقه هو تاريخ الهجرة في سنة 622م وعلى هذا
يمكن التوفيق بين رأي المؤرخين و رأي الباحثين بأن رسول الله صلى الله عليه
و سلم ولد يوم الاثنين التاسع ربيع الأول في العام الثالث والخمسين قبل
هجرته


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

وكانوا أشراف مكة يعهدون بأطفالهم
إلى نساء البادية ليقمن على رضاعتهم , لأن البادية أصلح لنمو أجسام الأطفال
وايضا لإتقان اللغة العربية وتعود النطق بالفصحى منذ نعومه أظفارهم. وكان
مقدار العناية والرعاية بالطفل يختلف من قبيلة لأخرى لذا حرص أشراف مكة على
أن يكون أطفالهم عند أكثر هذه القبائل عناية , ورعاية وكانت أشهر قبيلة في
هذا الأمر هي قبيلة بنى سعد
ولم تقف شهرة بنى سعد على أمر العناية والرعاية بالطفل فقط , بل حازت
الشهرة في أن لغتها كانت عربية خالصة لم تشبها شائبة فضلا عما اشتهرت به من
أخلاق كريمة طيبة لذا حرص عبد المطلب على أن يكون محمد في بني سعد فلما
جاءت حليمة السعدية لتأخذه وأحست هذا الحرص طمعت في جزل العطاء فتمنعت في
أخذه فلما أجزل لها أخذته وكان رسول الله صلى الله عليه و سلم يفخر برضاعته
في بنى سعد فيقول : أنا أعربكم أنا قرشي واسترضعت في بنى سعد بن بكر

قضى محمد صلى الله عليه و سلم في حضانة ورعاية (حليمة بنت أبى ذؤيب السعدية) وزوجها (الحارث بن عبد العزى)
أربع أو خمس سنوات ثم حدث ما جعلها تعجل بإرجاعه إلى أمه في مكة إذا
أخبرها ابنها الصغير أن رجلين أخذا محمدا فشقا صدره واستخرجا قلبه وأخذا
منه علقه سوداء ثم غسلا القلب وإعاداه إلى ما كان عليه , وقد اختلف
المؤرخين في حقيقة شق الصدر هل هو حسي أم معنوي ؟ ولكن لعله يشير إلى
الحصانات التي أضفاها الله على محمد صلى الله عليه و سلم فحصنته ضد مساوئ
الطبيعة الإنسانية ومفاتن الحياة الأرضية


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

ظل حبيبنا في رعايه امه وكفاله جده
حتى بلغ السادسه،وفي يوم ذهبت به امه لزياره قبر والده في يثرب وقد توفت
في طريق عودتها وتم دفنها في الابواء(على الطريق بين يثرب ومكه)واصبح
بعد موتها يتيما،بعدها كفله جده عبدالمطلب واحبه حبا شديدا وعوضه عن حنان
امه وعطف ابيه..كان يوضع لعبدالمطلب فراش في ظل الكعبه لايجلس عليه احد من
ابنائه الا محمد،ولكن القدر لم يمهل عبدالمطلب طويلا فمات بعد سنتين،كفله
عمه ابو طالب بعدها واحبه حبا شديدا واخذ يتعهده بعنايته ورعايته،وقد امتدت
حمايه للرسول الى مابعد البعثه فكان عونا له في الدعوه الاسلاميه وظهرا له
على الرغم من انه لم يسلم



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


لما شب محمد
وأصبح فتى أراد أن يعمل و يأكل من عمل يده , فاشتغل برعي الغنم لأعمامه
ولغيرهم مقابل أجر يأخذه منهم , ويمكن القول أن حرفة الرعي لما كانت تتم في
الصحراء حيث الفضاء المتناهي والسماء الصافية والنجوم المتلألئة في الليل ,
والشمس المشرقة في الصباح وهذا النظام البديع في حركة الكون استرعى كل ذلك
انتباه محمد فأخذ يتأمل ويتفكر ويتدبر في الكون العجيب
زاول محمد مهنة التجارة وهو في الثانية عشرة من عمرة (وقيل في التاسعة)
وانتهز فرصة خروج عمه أبى طالب بتجارة إلى الشام فخرج معه وقد أفادت هذه
الرحلة محمدا كثيرا, فعودته الصبر وتحمل المشاقة وفتحت عينية على أقوام
ومجتمعات تختلف كثيرا عن قومه ومجتمعة , ومر في الطريق الذهاب والعودة على
أطلال مدن عرف أنها ديار ثمود ومدين ووادي القرى وسمع عن أخبارهم الكثير
ولم تنقطع صلة محمد بالتجارة بعد عودته من
الشام بل كان يتاجر باسواق مكة او بالأسواق القريبة منها كسوق عكاظ ومجنه
وذي المجاز لكنه لم يجعل التجارة كل همه واكتفى منها بما يوفر له حياة
متزنة سعيدة وكان كلما تقدم به العمر ازداد تفكيرا وتأملا وقضى الكثير من
وقته يتدبر هذا الكون العجيب


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

على الرغم من تجارة محمد المحدودة إلا انه اكتسب فيها شهرة كبيرة لأمانته وشرفة المشهود له بهما في مجتمعة
وكانت خديجة بنت خويلد أحد أشرف مكة ومن اكبر تجارها تستأجر الرجال
ليتاجروا بما لها في أسواق الشام والحبشة مقابل أجر لهم , ولما سمعت عن
شهرة محمد تمنت أن يكون أحد رجالها –وكان يومها في الخامسة والعشرين من
عمره–فعرضت علية أن يخرج لها في تجارة إلى الشام على أن تدفع له أجر رجلين
فقبل محمد وخرج في تجارتها ومعه غلامها ميسرة وابتاع واشترى وعادت تجارته
رابحة بأكثر مما كانت تتوقع خديجة, وأثنى خادمها على محمد ثناء مستطابا

وكانت خديجة في ذلك الوقت أرمله بلا زوج وقد عرض الكثير من أشراف مكة
الزواج منها فلم تقبل لأنهم يطمعون في ثرواتها , ولكنها سمعت عن محمد صلى
الله عليه و سلم من حلو الشمائل وجميل الصفات وما أغبطها وتأكدت من ذلك بعد
ان عمل لها في تجارتها ورأت عن قرب من صفاته أكثر مما سمعت ولم يك إلا رد
الطرف حتى انقلبت غبطتها حبا جعلها تفكر في أن تتخذه زوجا , وسرعان ما ظهرت
الفكرة إلى حيز التنفيذ فعرضت عليه الزواج بواسطة إحدى صديقاتها فوافق
وتزوج بها وفقا للعادات المتبعة في زواج الشرفاء من أهل مكة حيث تبدأ بخطبة
من أهل العريس يوضحون فيها رغبة إبنهم في الزواج من العروس ويسمون المهر
فيرد أهل العروس بخطبة أخرى يوافقون فيها ويباركون الزواج

وتزوج رسول الله صلى الله عليه و سلم
خديجة فولدت له أولاده كلهم ما عدا إبراهيم فإنه من ماريا القبطية ولدت له
من الذكور القاسم وبه كان يكنى وعبد الله وهو الملقب بالطيب والطاهر وقيل
أن الطيب والطاهر أسمان لولدين آخرين ولكن الأول هو الأشهر كما ولدت له من
الإناث زينب ورقية وأم كلثوم وفاطمة

والمشهور عند المؤرخين أن محمدا صلى الله عليه و سلم تزوج خديجة وعمرة خمسة
وعشرين عاما وعمرها أربعين عاما, ولكن ابن عباس يروى أنها تزوجت الرسول
وعمرها ثمانية وعشرين فكانت أكبر من الرسول بقليل, وهذا الرواية لها ما
يؤيدها من تاريخ أم المؤمنين رضى الله عنها فالمعروف أنها أنجبت عبد الله
بعد البعثة النبوية ولذا لقب بالطاهر الطيب , ولما كانت البعثة النبوية بعد
زواجها بخمسة عشر عاما فعلى رواية الأربعين يستلزم أن يكون عمرها عند
إنجابه أكثر من خمس وخمسين سنة , وكيف تنجب سيدة في ذلك السن, لذلك كانت
راوية ابن عباس أقرب إلى الصحة خلافا لما عليه كثير من المؤرخين وإذا صح ما
جاء في اليعقوبى من أن الرسول تزوج وعنده ثلاثون سنة وحاولنا عقد مقارنة
بينه وبين رواية ابن عباس لا تضح لنا أن الرسول الله صلى الله عليه و سلم
كان وقت زواجه أكبر من خديجة بعامين وعلى أية حال فقد كان زواجها مباركا
وموفقا للغاية فقد وجد محمد في خديجة سكنا وسندا ورفيقا ووجدت خديجة في
محمد زوجا بارا كريما فوقفت بجانبه تؤازره وتناصره مما جعله يثني عليها
دائما بالخير ولم يتزوج عليها طوال حياتها

ويقفز المؤرخين قفزة زمنية واسعة امتدت عشر سنوات من عمر الرسول من الخامسة
والعشرين إلى الخامسة والثلاثين, لم يذكروا عنه فيها شيئا وإن كان من
المسلم به أنه لم ينقطع عن مخالطة أهل مكة والأخذ معهم بنصيب الحياة العامة
وساعدته ثروة زوجته في تأمين حياته ومن ثم وجد وقتا أوسع للتفكير و التأمل
والتدبير , وكأن بخديجة وقد عرفت فيه هذا الرغبة فهيأت له ما يساعد عليها


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


شارك النبي قومه في بناء الكعبة
فلقد أرادت قريش أن تهدم الكعبة وتعيد بناءها من جديد وقسمت العمل بين جميع
قبائلها فكان شق الباب لبنى مناف وزهرة وظهر الكعبة لبنى جمح وبنى سهم ,
وشق الحجر لبنى عبد الدار وبنى أسد وبنى عدى , وما بين الركن الأسود
واليماني لبنى مخزوم وقبائل من قريش انضموا إليهم

وترددت قريش في هدم الكعبة لأنها خشيت أن يصيبهم أذى من الله , فأقدم
الوليد ابن المغيرة وهدم بعضا منها , وانتظر القوم حتى الصباح لينظروا ما
الله فاعل بالوليد فلما أصبح على خير, قدموا يهدمون الكعبة ثم قامت القبائل
بنقل الحجارة من جبال مكة وشارك عليه السلام في حمل هذه الحجارة ثم بدأت
كل جماعة في بناء ما أسند إليها فلما ارتفع البناء مقدار قامة رجل وجاء وقت
وضع الحجر الأسود في مكانة تنازعت القبائل جمعيها شرف وضعه وأشتد الخلاف
بينهم وتحالفت بنى الدار وبنى عدى أن يحولوا بين أي قبيلة وهذا الشرف
العظيم وجاءوا بحفنة مملوءة دما و وضعوا أيديهم فيها توكيدا لإيمانهم ومن
ثم سموا بلعقه الدم وباتت قريش على أهلية وتوقف البناء خمسة أيام

وهنا اختلف المؤرخون بما حدث..
فقد كان يرى البعض المنهم أن أبا أمية بن المغيرة وكان من قريش لما رأى ما
وصلت إلية حال القبائل خشى أن ينفرط عقدها فأشار عليهم بأن يحكموا بينهم
أول من يدخل عليهم فكان محمد عليه السلام فقالوا رضينا بالأمين حكما
واخبروه الخبر ففرد ثوبا وأخذ الحجر ووضعه وطلب من رؤساء القبائل أن يأخذ
كل منهم بطرف من أطراف الثواب فرفعوه جميعا حتى إذا بلع موضعه وضعة بيده ثم
بنى عليه

والبعض الاخر يقول أن قريشا لما اشتدت الأزمة ووصلت الأمور إلى ما وصلت
إليه من خلاف كان لابد من البحث عن شخص يعبر بها الأزمة ويجتاز بها الخلاف
أحلى ما يميزه العقل والحكمة لا السن والمال فهما لا ينفعان في مثل هذا
النوع من الأزمات فلم يجدوا بين أظهرهم أعقل ولا أحكم من محمد صلى الله
عليه و سلم فاحتكموا إليه وكان الحكم السابق وعلى أية حال فإن هذا الحل كان
مثاليا وعلى الرغم من سهولته ويسره فقد كان فذا عبقريا أرضى جميع الأطراف
المتصارعة وجعل القبائل على قدم المساواة في نيل شرف وضع الحجر وأنتهى
الصراع إلى السلام والتفاهم وانحلت مشكلة خطيرة كادت أن تؤدى بأهل مكة
ومما تجدر ملاحظته يا اعضاء أن احتكام أهل مكة إلى محمد صلى الله عليه و
سلم يدل على أنه لم يكن شخصا عاديا في مجتمع مكة وإنما كان إنسان عظيما
يستعان برأيه وقت الشدة و إهتدائه إلى هذا الحل يدل على ذكاء نادر وسرعة
بديهة كما أنه لفت إليه أنظار العرب قاطبة فهو وان كان الصراع داخليا بين
قبائل مكة إلا أن الحدث ارتبط بالكعبة التي إليها جميع العرب

وهكذا نجد أن محمد صلى الله عليه و سلم قد شارك قومه حياتهم العادية وعاش
في مكة عيشة الشرفاء المهذبين واجتمعت له كل الصفات الإنسانية النبيلة وبلغ
بها مرتبة الكمال وعرفه قومه بالصادق الأمين وكانت عناية الله تكلؤه
وترعاه وتحوطه من أفزار الجاهلية وتنأى به بعيدا عن مساوي البشر



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

ذهب وهو طفل صغير يرعى الغنم لسماع
الغناء في حفل عرس فضرب الله على أذنه فغلب عليه النوم فنام حتى الصباح
ولما أراد أن يعاود الكرة عاوده النوم أيضا فلم يعد إلى مثلها أبدا

ويقول الرسول صلى الله عليه و سلم: لقد رأيتني في غلمان قريش ننقل حجارة
لبعض ما يلعب به الغلمان كلنا قد تعرى وأخذ إزاره فجعله على رقبته يحمل
عليه الحجارة فأنا لأقبل معهم وأدبر إذ لكمني لاكم ما أراه لكمة وجيعة ثم
قال شد عليك إزارك فأخذته وشددته ثم جعلت أحمل الحجارة على رقبتي وإزاري
على من بين أصحابي كذلك شملته عناية الله ورعايته ونأت به بعيدا عن كل ما
يعيب شخصه

أشترك وهو كبير مع قومه في حمل الأحجار لبناء الكعبة وكان القوم يجعلون
أزرهم على عواتقهم لتقيهم الحجارة وكان عليه السلام يحملها وهو لابس إزاره
فأشار عليه العباس أن يجعل ازاره على عاتقة ليحميه فلما هم أن يفعل وقع
مغشيا عليه فما رؤي بعد ذلك عريانا

وكان عليه السلام يذهب إلى الكعبة ويطوف بها ولكنه لم يسجد أبدا لصنم وكان
يعيب على قريش عبادتها لحجارة لا تنفع ولا تضر ويقيمون لها الاحتفالات
ويذبحون لها لقرابين
وكان لقريش صنما يسمى "بوانه" له احتفالات كل عام وكان أعمام الرسول وعماته
يشتركون في الاحتفال وطلب أبو طالب من محمد أن يشاركهم حفلهم فرفض فغضب
منه وغضبت منه عماته وأخذن يزين له ضرورة المشاركة ومازالوا به حتى ذهب
معهم وغاب محمد عنهم برهة ثم عاد مفزوعا كأن به مس من الشيطان فسألته عماته
عما به فقال أنى كلما دنوت من صنم منها تخيل لي رجل ابيض الثياب يصيح بي
ابتعد يا محمد لا تمسنه ولم يعد بعدها لعيد لهم

ولهذا كان محمد عازفا عما فيه قومه من ضلال وأحب منذ صغره حياة التأمل
والتفكير والتدبير فكان يخلو لنفسه في داره حينا ويخرج إلى الخلاء أحيانا
وكلما زادت به السن ازداد بعدا عن الناس وإمعانا في التفكير لذلك التمس له
غار في جبل حراء وأصبح من عادته أن يخرج إليه كل عام معه طعامه وشرابه
ليقضي فيه بعض أيام شهر رمضان سابحا في تأمله غارقا في تفكيره وطالت تأملات
محمد في الغار وطال تفكيره في خالق الأرض السماء وأضاءت نفسه من طول
النظرة وأعمال الفكرة وكانت تزدحم الأفكار في رأسة فيسير في الصحراء ساعات
ثم يعود إلى خلوته وقد صفت نفسه وانجلى ذهنه





وفجأة وعندما بلغ الأربعين من عمرة نزل علية الوحي



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



_________________

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
احمد رامى
مدير عام

مدير عام
avatar

المزاج : حالة حب
الهوايه : كتابه
المهنه : محاسب
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 16454
تاريخ التسجيل : 07/02/2011
العمر : 38

بطاقة الشخصية
  :
اوسمه (احمد رامى)


اوسمه (احمد رامى)



  :
My MMS


My MMS



مُساهمةموضوع: رد: [الحبيب المصطفى]    الثلاثاء يناير 10, 2012 11:56 am

موضوع رااائع

وجهود أروع

ننتظر مزيدكم

بشوووق

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
غاده
ADMIN

ADMIN
avatar

المزاج : حالة حب
الهوايه : مطالعه
المهنه : موظف
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 18410
تاريخ التسجيل : 08/02/2011
العمر : 38

بطاقة الشخصية
  :
اوسمه (غاده


اوسمه غاده)



  :
My MMS


My MMS



مُساهمةموضوع: رد: [الحبيب المصطفى]    الخميس يناير 12, 2012 10:58 am

كل الشكر لكـِ ولهذا المرور الجميل

الله يعطيكـِ العافيه يارب

خالص مودتى لكـِ

وتقبلي ودي واحترامي

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


_________________

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
[الحبيب المصطفى]
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتــــدى احبــــاء غــــاده :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: